الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / حكومة رشيدة وفرت للشعب النعوش والمشي خلف جنائزه
علي العمري

حكومة رشيدة وفرت للشعب النعوش والمشي خلف جنائزه
الاربعاء, 30 أبريل, 2014 05:40:00 مساءً

الحمد لله والشكر على كل حال ، شو نقدر نقول اكثر من هيك ! تخيلوا ان هذه الحكومة تستغل وقتها في شغل هذه الوظيفة الشاغرة التي لم تسلمها لأصحابها الذين هم مستحقين العمل ، ونقصد ان البطالة قد فاقت التصور والشباب لم يلقوا ما يعملوا به ، ونقترح على حكومتنا ان توظف الشباب في مثل هذه المهنة المتوفرة حالياً وهي صناعة النعوش .

حكومتنا لم تترك للشباب فرصة واصبحت تدير مناجر لتصنيع النعوش كونها اصبحت تجارة مربحة خاصة ان من يدفع ثمن النعوش انما هي خزينة الدولة ، كونها اخذت الفرصة لتلهف هذه المهنة كون القتل يومياً في شوارع العاصمة صنعاء وعدن وتعز وحضرموت وكل مكان من مناطق اليمن وحكومتنا تبارك ذلك حتى تقدر تشتغل هذه المناجر ومصانع النعوش حتى ما تقوم مظاهرات ضدها بسبب قلت النعوش .

ونقول هذا بحد ذاته تطور وتقدم ملحوظ خاصة بعدما استلمت ثورة الربيع العربي مقاليد الحكم في البلاد ، ولا ننساء فضل وزارة الدفاع والداخلية على المجهود الذي تقومان به في هذا الصدد ، من خلال ابتعاث بعض الضباط الكبار للمشي خلف الجنائز التي تنقل يومياً الى مثواها الأخير والمشي العسكري وتنكيس البنادق حزناً على افرادها .

لأننا نعتقد ان دور الحكومة اصبح يتلخص في توفير النعوش للقتلى ، والوزارتين التي ذكرنا انما انحصر في المشي خلف شهداء اليمن ممن يسقط يومياً فداء لواجبه الوطني وهذا يعتبر في ظل حكومة فاشلة ورخوة كما نِعتها الرويشان انما بحد ذاته ترَف وما فوق المستحيل من مجهود لا تدرك حكومتنا عملها ولا المهمة الصحيحة لها ولا واجبها نحو وطن وشعب .

يا ناس بالله عليكم هل من المعقول ان هناك من يستطيع ان يشهر سلاحه اما الجميع وفي عز النهار ثم يغتال من يشاء ويترجل امام الناس وكأنه لم يحصل شيء ؟؟

وهل تصدقوا ان الدراجات ممنوعة من السير في الشوارع وتأتي دراجة تمشي امام الشرطة في الشارع ولم يدركوا انها سايره لهدف قتل شخص معين من كبار الضباط او من المسئولين او حتى من الذين يختلفوا معهم مذهبياً وسياسياً ؟؟

هل يعقل ان المجرمين الذين اقدموا ويقدموا على مثل هكذا عمل اجرامي لا تقف وراءهم شخصيات كبيرة حتى يقوموا وبكل جراءة بقتل اي شخص يريدوا قتله بدون ان تهتز لهم ولا شعرة في جلد خنزير ؟؟

وهل تعتقدوا ان الأمن عمل جهده وواجبه نحو الوصول الى من ارتكب مثل هذه الجرائم وهم لم يقدّموا ولا 1% للمحاكة او لفضح من يقف وراء أولائك المجرمون من ما كان ؟؟

وهل سمعتم ان كبار المسئولين اهتزت لهم ولو شعرة واحدة في اجسادهم الممتلئة بالتخمة والكولسترول والسكر والأمراض الذي ندعي الى الله بدعوة مظلوم التي لا ترد ان يزيدهم من الأمراض ما يؤدي بهم الى اسرة الإنعاش كما حصل لشمعون بيريز ؟؟

وهل تعتقدوا ان الحكومة عاجزة من صِدق عن القبض على من يحطم الكهرباء وانابين الغاز والتقطع للناقلات والمسافرين ولم يكن هناك منهم من يقف وراء تلك العمليات ويديرها بالهاتف من وراء مكتبه في وزارته او ادارته او موقعه ؟؟

وفي النهاية هل تعتقدوا ان الحكومة يهمها الوطن والشعب وما يلاقيه الفرد اليمني المسكين من هوان وبهدلة وجوع وموت في كل مفاصل اليمن عرضاً وطول اكثر من اهتمامهم بصناعة النعوش ؟؟؟؟

اللهم انصف من عندك انت خير المنصفين .

والله من وراء القصد .

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1206

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©