الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / العلمانيين في الفضاء والإسلاميين في الأرض
وافي المضري

العلمانيين في الفضاء والإسلاميين في الأرض
الأحد, 06 نوفمبر, 2011 07:40:00 مساءً

في خضم الثورات العربية المباركة رجع الجدل على أشده بين التيارات المختلفة وخاصة التيار العلماني أو الحداثي أو سمهم ما تريد وبين التيار الإسلامي وخاصة تيار الإسلام السياسي ممثل في جماعة الإخوان المسلمين ...

وكل ما أنتصرت ثورة من الثورات العربية سارع قادة التيار العلماني بشن هجوم شرس على التيار الإسلامي واصفينه بالرجعية والتخلف والطالبانية وجميع الأوصاف التي تجعل الإنسان يخاف بل ويتمنى أن الثورات لم تحصل ....

وأكثر شئ لم يدركه العلمانيين العرب إن مشروعهم سلعة مستورده لا يمكن أن يطبق على مجتمعات أسلامية لها عادات وتقاليد وثقافة مختلفة عن المجتمعات الأوربية أو الأمريكية التي باعتهم تلك السلعة . ولهم في الاشتراكية مثل ....

لكن المشكلة الحاصلة الآن بأن التيار العلماني يسيطر على 95 % أو أكثر من وسائل الإعلام العربية إضافة إلى الدعم والمعونة من وسائل الإعلام العالمية .ومشغلين تلك الماكينة الإعلامية الجبارة لليل نهار حتى يخيل لهم أن التيار العلماني هو المسيطر على الشارع مثل سيطرته على المحطات الفضائية ...

وما أن تنزل إلى أرض الواقع حتى تتضح لك الحقيقة بأن التيار العلماني مجرد ظاهرة إعلامية صوتية ليس لها وجود على الأرض بل تكاد في بعض الأقطار العربية تكون غير موجودة مثل ليبيا التي يريد العلمانيين رئاسة الحكومة وعددهم لايتجاوز أصابع اليد الواحدة ....

لذا أريد أن أوجه نصيحة لأصحاب تيار الحداثة والعلمانية بدل إزعاجنا في القنوات الإعلامية والصحف والمواقع الالكترونية أنزلوا إلى الشارع كما يفعل التيار الإسلامي أقنعوا الناس بمشروعكم كي لا تنصدموا كما أنصدم من يمثلونكم في تونس وفي ليبيا وسيحدث ذلك في مصر ولن يقف في اليمن بل سوف يطال جميع الدول العربية والإسلامية لان الشعوب في العادة تتجه نحو من يمد يده أليها ومن يتكلم بثقافتها ودينها ويحافظ على تراثها وعاداتها تقاليدها....

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
871

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
3  تعليق



3
افراخ الافرنج ضعفاء
Monday, 07 November, 2011 04:54:58 PM





2
العلمانية غطاء للفاشلين
Monday, 07 November, 2011 05:56:32 AM





1
غورة لا ثورة
Sunday, 06 November, 2011 08:27:06 PM








أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©