الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / نوبل في اليمن
إلهام الحدابي

نوبل في اليمن
الثلاثاء, 13 ديسمبر, 2011 09:40:00 مساءً

يبدوا اننا أمام مشهد تاريخي مجدداً لهذا الشعب المجيد،فنوبل التي لم تلج العالم العربي إلا لمماً دخلت بوابة اليمن،ولم تدخله إلا من باب واسع،وهل ثمة باب أوسع من الحرية!!

توجت اليمن اليوم بإنجاز احد أبنائها،إذ أن ثمة بلقيس تسطر مجداً جديداً لليمن،نحن لسنا بصدد ترتيل التهاني والتبريكات لتوكل او لشعبها فحسب،نحن نرتل أيات الشكر والثناء لله أن من علينا بشيء بسيط ليؤكد على شرعية ثورتنا،وذلك من خلال أبنائه،بل من فئة لطالما همشت من إطار المجتمع،وهي فئة النسوة….ولكن يبدو أن ثمة عصر بلقيسي جديد سيخلق وضعاً آخر للمرأة المسلمة خصوصاً المرأة اليمنية.

لماذا توكل؟!!لماذا ليس صالح -كما زعم الجندي- أحق بأخذ جائزة السلام؟لسبب بسيط وهو أن توكل امرأة امنت بقضية عادلة وعاشت من أجلها،بينما الآخر لم يألوا جهداً في البحث عن قضية عادلة،وإنما كرس حياته لتوطيد نظام عائلته وقتل المباديء والأخلاق والدين في حضرة المصالح.

جائزة نوبل فتحت الباب على مصراعيه لتطلعات جديدة لشعوب مهضومة،شعوب فتحت الثورة عينها على حقائق كانت تتعامى عنها،شعوب عرفت أن لا معنى للحياة إن كانت في ظل العبودية المقنعة في زمن الزيف،شعوب عرفت أن ثمة سماوات تتلقى تطلعاتها وطموحاتها المشروعة،وما نوبل إلا أحد تلك النوافذ الزرقاء،وإن كان لدينا تحفظ حيال مصدرها واهدافها،إلا أننا نؤكد على أن أهم ما في هذه الجائزة هو مبدأ العالمية ،والعالمية هي رسول الفكرة للإنسانية جمعاء،فيكفي ان العالم عرف من هي اليمن..وما هي ثورة اليمن قبل أن تستحيل إلى بلاد واق الواق كما كانت.

اجمل ما في الإحتفال، حقاً هو الحجاب،حجاب توكل كان رسالة إلينا قبل غيرنا،في إطار حوار الذات قبل الآخر،فالمرأة تظل مجرد حائط على الهامش إن أصر البعض على تعليقها بنظرتهم الدونية،وتستحيل إلى نجم لامع يضيء الدروب إن نظرنا لها وفق إطار الشرع،كثر من يتهموا توكل بترك حجابها،وأنا اخالفهم ،لأن الحجاب الذي يتحدثون عنه لم يرد بالشكل الذي يزعموه رحمة من الله،وصدق رسول الله عندما قال:هلك المتنطعون،والمتنطعون هم الذين يعشقون التشدد في غير محله،والحجاب الإسلامي له شروط ولااظن توكل خرجت عنها.

اليمن البلد المهمشة ،والإبتسامة الغائبة،والوجه المختفي ،رغم وجود ظله فوق الخارطة،برز وبشكل أشبه بابتسامة ربيعية عذبة من خلال قضيته العادلة ،قضية شعب لا يعرف غير مفردة الحرمان،ولكنه انتفض،وحق له أن ينتفض لأن ثورته لا تطالب إلا بحق ،وبعد صمت طويل ومؤلم اعترف العالم بشرعية ثورتنا من خلال نوبل.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1480

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
 آخر أخبار يمن برس
المخلافي : بحاح من دمر اقتصاد البلاد والحكومة تعالج الأوضاع بعد رحيلة
شقيق «عبدالملك الحوثي» يتدخل بمدرعات وقوات خاصة في «همدان» بعد اشتباكات بين قيادات حوثية
«أبو الزهراء الموسوي».. أهم شخصية إيرانية تشرف على مراكز عقائدية بصنعاء
المليشيا الانقلابية تُجبر مشائخ وأعيان المحويت على تجنيد أكثر من ألفي مقاتل
مواطنون في حجة يرفضون تجنيد أبنائهم تحت ضغط مليشيات الحوثي
مليشيا الحوثي تمنع أسر المختطفين في الأمن السياسي بصنعاء من إدخال ملابس الشتاء
 
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
1  تعليق



1
شكرا  اختي  الفاضلة  إلهام
Tuesday, 13 December, 2011 10:05:36 PM








أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©