الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / دور الإعلامي
إلهام الحدابي

دور الإعلامي
الجمعة, 16 مارس, 2012 03:40:00 مساءً

يقوم الإعلام بلعب دور فعال في تغيير الواقع وفق المعطيات التي يغطيها، ويقوم بنقلها، غير أنه في المراحل الأخيرة رأينا كيف صار الإعلام أداة قمع في يد الحكام العصريين، وقرأنا غضباً في صفوف الشعوب المظلومة وهي تتلو قهرها باستمرار بسبب غياب دور الإعلام أو التعبئة الخاطئة وتغيير وظائفه.

بشكل عام في العالم يتجلى دور الإعلامي بعدة مهام، هذه المهام تجعل منه حجرة أساس في بناء الوعي المجتمعي، ونقطة مهمة في التغيير، من خلال قيامه بهذا الواجب دون خلل أو تقصير، أولاً يقوم الإعلامي برصد المتغيرات والحوادث التي تدور حولها، ويولي اهتماماً بتلك التي تثير تساؤلاته لأنه عين المجتمع، ثم يقوم بالتقصي حول تلك البيانات التي يرغب في معرفة كل ما يتعلق بها وينشرها عبر وسيلته إلى الجمهور، لتبصيرهم بالحقائق، وإشراكهم في صنع واقعهم وتغييره، ومن خلال قيام الإعلامي بدوره بشكل صحيح يستطيع أن يحذر من نقاط قد تكون مبهمة للمواطن العادي، وبسبر أغوار تلك النقاط المخفيه في الواقع يقوم الإعلامي بلفت انظار الرأي العام، وحشده وتعبئته بشكل يسمح لها بإيصال صوتها لسُّلطات المعنية.

ما يقوم به الإعلامي في الواقع الذي نعرفه قد يجتزء بعضاً من مهامه، لكنه حتماً لا يرقى للواقع الذي نريد، فالإعلامي الحالي تتعثر جهوده بعدة أمور منها الوضع الاقتصادي، والسياسات المهنية التي تتبعها جهات العمل التي يعمل لديها، وصعوبة الحصول على المعلومة، والفساد الممنهج الذي يعتري واقعه، إضافة إلى نظرة المجتمع القاصرة والجاهلة لأهمية دوره، مثل تلك الأمور تدفع الإعلامي الصحفي أو التلفزيوني إلى الإخلال بأحد المهام الموكله له، فالثقة والمصداقية ستقل طبعاً من أجل السلامة التي يريد أن يوفرها لنفسه في ظل غياب دور القانون الذي يحميهم، أو على الأقل تقليله من شأن نفسه وعدم إيمانه بأهمية دوره، وبالتالي الإسفاف بدوره ،وظهور بؤر الفساد الممنهج باسم الديموقراطية والعصرية لغياب عمله الجاد عن الواقع.
وبسبب ظاهرة غياب الإعلامي الحقيقي، ونشوء أحداث تستحق المتابعة والنقل لأهميتها ظهر لنا الصحفي المدني، ومثل هذه الصحافة كفيلة للقيام بالدور، قد لا تكون على القدر الكافي من الخبرة أو المهنية العالية، لكنها على الأقل تقوم بدورها في حال غاب الإعلام، والإعلامي المدني خصوصاً في جانب الصحافة يلعب دوراً مهماً في تغيير الأحداث،ويبرز ذلك الدور في الأماكن الساخنة والتي لا يتمكن الإعلام من الوصول لها كما يحدث في بعض المناطق السورية، ويستطيع أي مواطن أن يكون إعلامياً مدنياً، وذلك بممارسه مهارات بسيطة تساعده على أن يقوم بدوره في نقل الحقيقة إلى جانب أولئك المهنين في الإعلام.

الإعلامي كمهنة محددة الملامح، لكن كمفهوم لا يزال واسعاً ، وبإمكان أي شخص أن يقوم بدوره من خلال العمل بالمباديء الأساسية لأي إعلامي، كالمدصاقية في تحري الحقائق، والتركيز على ما شذ من الأمور، والسعي لنقل الوقائع من أجل اكتمال الصورة للعالم.

إذاً دور الإعلامي واضح، وبإمكان المواطن العادي أن يساهم بذلك، ويأتي ذلك ضمن المهام المستحدثة للمواطن في العصر الحالي، ولا يكتفي المواطن بهذا الدور من أجل تدعيم دور الإعلامي ومساعدته بالقيام بدوره جاد، وإنما يجب أن يثمن دوره في مجال الرقابة لضمان وصول الحقيقة التي نريد.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1713

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
 آخر أخبار يمن برس
قتلى وجرحى من المليشيا الانقلابية في غارات استهدفت مواقعهم بصرواح غرب مارب
الحوثيون يخطفون رئيس حزب «صالح» في مديرية همدان ونجله شمال صنعاء
مقتل 20 من ميليشيات الحوثي وصالح في عملية للتحالف العربي على الحدود السعودية الجنوبية
مقتل ثمانية جنود يمنيين جراء غارة جوية «خاطئة» للتحالف بصعدة
الخارجية الأمريكية تأمر باستئناف إصدار تأشيرات لرعايا سبع دول بينها اليمن
الحكومة الصينية تعفي اليمن من الديون المقدرة بأكثر من 700 مليون يوان
 
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©