الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / وطني ليس حقيبة ...ولكني مسافر
إلهام الحدابي

وطني ليس حقيبة ...ولكني مسافر
الجمعة, 29 يونيو, 2012 09:01:00 مساءً

وهبناك الدم الغالي وهل يغلى عليك دم! رددي أيتها الدنيا نشيدي..، اليمن بلادنا وعزها عزٌ لنا...

ياااه ما أكثر تلك الكلمات التي تصف وطناً نعيش فيه ولا نحس به، وطنٌ لم نعرف من ملامحه غير الألم والحرمان..والخوف، وطنٌ يتعثر بنسمة صغيرة ويتهدم أمام أي ريح قادمة، وطنٌ لا نعرفه إلا من خلال أغاني وطنية يصدح بها المذياع في أعيادنا الوطنية التي لا تنتهي...وطنٌ لطالما تمنينا أن يكون لنا كما نحن له...

اليمن كبلد سياحي رائع، وكموقع استراتيجي..رائع، وكمنطقة تزخر بالخيرات...رائع، وكوطن للحب والتسامح والطيبة ..أكثر من رائع..إذاً ما الخلل!

لماذا كل هذه المعلومات التي درسناها في الصغر لم نجد إلا بعضها في الكبر؟ ....لماذا صار أقصى حلم يستطيع أن يحتفظ به أي يمني هو السفر للخارج، للسعودية أو قطر أو أمريكا..أو الهند أو...!! لماذا صار همنا الخلاص من مكان كهذا..يعتقده البعض جنة؟

ببساطة...وطنٌ كهذا تستطيع أن تدرسه جيداً ليس من خارطته أو موقعه..أو قدراته البشرية والمالية...وإنما من خلال من الوجوه المكتظة لعمال البناء في جولة التحرير، أو في كف مسنة تبحث ليومين عن طعام لها ولأحفادها الأيتام، أو في شهادة لخريج هندسة يبيع البطاط! أو في سائق باص يدفع ضرائب عند بداية كل حي، أو في ازدحام الطرقات الرئيسية والفرعية، أو في أخبار الصباح التي تنبئك بوفاة 30 أو 200 يمني في لودر وكأنها منطقة في الصومال، أو في قرارات سياسية لا تنتهي، أو في...

هكذا إذاً هي اليمن!!!

الانتظار لغة سكانها، والأمل هواية سامجة يتقلدها البعض منهم، وبقايا الابتسامات التي كان يلهوا بها أطفال الأحياء صارت رمادية بعد حرب فجائية قامت من أجل كرسي، وبين لغة الانتظار والأمل...ثمة شق يتسرب منه ملل من الانتظار...وألم من الأمل.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1010

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
 آخر أخبار يمن برس
الحكومة الصينية تعفي اليمن من الديون المقدرة بأكثر من 700 مليون يوان
صالح يعتبر استهداف كوادره إرهاباً ويقدم قائمة بـ 44 ناشطاً حوثياً من المسيئين لحزبه
مليشيا الحوثي تشكل غرف عمليات لاستقطاب الأطفال والزج بهم في جبهات القتال
نجاة نائب رئيس الوزراء «جباري» من محاولة اغتيال في منطقة طور الباحة بلحج
«الحوثي» يستعد لمحاكمات جماعية لأتباع صالح تمهيداً لتغيير الخريطة السياسية لصنعاء
محافظ تعز: الإمارات هي السبب في تعثر المعركة والتحالف العربي لا يدعم القوات الحكومية في المحافظة
 
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©