الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / خلية تجسسية!
إلهام الحدابي

خلية تجسسية!
السبت, 04 أغسطس, 2012 08:40:00 مساءً

في الأسابيع الفائتة القريبة سمعنا عن اكتشاف خلية إرهابية في اليمن، واتضح من خلال بعض الصحف أن الخلية تخدم الطرف الإيراني بأفراد يمنيين، وسمعنا عن أن الرئيس عبد ربه هادي رفض أن يستقبل مبعوث طهران الذي جاء ليلملم الفضيحة، وانفردت مجموعات في (الفيس بوك) بالانفراد أو تحقيق السبق في كشف أفراد تلك الخلية التجسسية...!!

المشاهد والمستمع والقارئ يظن في بداية الأمر أن النص مأخوذ من رواية خيالية، أو سيناريو لفيلم أكشن، وكل هذه الأفكار لا تتبادر إلى أذهاننا إلا بسبب غياب الحقيقة، وكأننا لسنا يمنيين ، وكأن الأمر لا يعنينا، جهات تؤكد وجهات تنفي، ولا وجود لقول في فصل في الموضوع، ولا ندري بعد أيام ما لذي ستقوله الأخبار الصفراء..سوى أنه حدثت مشكلة بين اليمن وطهران وعادت الأمور الودية بين البلدين بعد صفقة سلاح أو تبادل ثقافي أو شيء من هذا القبيل.

موقف الرئيس عبد ربه منصور هادي ليس قوياً، وأعتب على من تغنى برفضه لمقابلة مبعوث طهران، لأن مبعوث طهران على الأقل جاء من الباب، بينما مبعوث أمريكا وبريطانيا وفرنسا يأتوا من النوافذ التي لا يراها الشعب، ولكن يراها الرئيس ، ولذا كنا نتمنى أن يتخذ موقف حقيقي وليس فقط رفض مقابلة، لعل في موقفه ذلك رسالة لبقية الخلايا النائمة وشبكات التجسس وما أكثرها في اليمن.

كمواطنة يمنية لم أستغرب من خبر كهذا، فاليمن منذ البارجة كول وهو مركز استراتيجي للاستخبارات الأمريكية، ربما لأن جنسية مؤسس القاعدة يمنية! وربما لموقع اليمن العالمي ولهشاشة حكامه! وربما...

وما الاستخبارات البريطانية أو غيرها من الدول الصديقة والجارة والقريبة إلا جزء من خلية مطامع تتنامى إلى جوارنا منذ زمن ،منذ سقطت الدولة في الحقبة السابقة مما أدى إلى انهيارها اقتصادياً وسياسياً ومعنوياً وثقافياً، ولا أستغرب من مكونات تلك الخلية يمنيين، لأن تلك الخلايا تعيش في مجتمع لا يعترف بهويته الوطنية، بل ويتحرج من نطق جنسيته في المحافل الدولية، أضف إلى ذلك الفقر المتفشي حتى في أوساط ميسوري الحال بسبب الجرع المتوالية، لذا مبلغ 8000 يورو، حتى 200 يورو يعد مبلغ لا بأس به من أجل الإنتقام من وطن لا يحترم أبسط حقوق ساكنيه.

ومثل أولئك الخونة الذين لن نستطيع أن نحدد منهم بالضبط حتى يتبين لنا ذلك عبر كشوفات أسماء تقرها الدولة وتفصل حكمها فيهم عبر القضاء ليكونوا عبرة لمن اعتبر، أما أن تنفرد شبكة ما على الإنترنت بأسماء المتورطين دون أي إثبات أو بينة فعلى الدولة أن تردع مثل هذه التصرفات حتى لا تتفشى ثقافة الاتهام الغير محمودة العواقب في أوساط مجتمع لا تنقصه مشاكل جديدة، وبما أن الدولة إلى اللحظة لا تزال تتخبط حتى على الصعيد الشخصي بين أفرادها فلا عتب أن تمرر مثل هذه القضية دون توضيح للرأي العام، ولا عتب أن نكتشف في يوم من الأيام من أن نصف سكان اليمن عملاء لإيران، ونصفهم الآخر عملاء للسعودية أو لقطر أو لتركيا وفرنسا وغيرها من الدول التي تقرأ خارطة اليمن وفق مصالحها.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
995

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
 آخر أخبار يمن برس
المخلافي : بحاح من دمر اقتصاد البلاد والحكومة تعالج الأوضاع بعد رحيلة
شقيق «عبدالملك الحوثي» يتدخل بمدرعات وقوات خاصة في «همدان» بعد اشتباكات بين قيادات حوثية
«أبو الزهراء الموسوي».. أهم شخصية إيرانية تشرف على مراكز عقائدية بصنعاء
المليشيا الانقلابية تُجبر مشائخ وأعيان المحويت على تجنيد أكثر من ألفي مقاتل
مواطنون في حجة يرفضون تجنيد أبنائهم تحت ضغط مليشيات الحوثي
مليشيا الحوثي تمنع أسر المختطفين في الأمن السياسي بصنعاء من إدخال ملابس الشتاء
 
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©