الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / الأكف البيضاء
إلهام الحدابي

الأكف البيضاء
الاربعاء, 15 أغسطس, 2012 09:40:00 صباحاً

حضرت فعالية اليوم العالمي للشباب، وكالعادة تعجبني مثل هذه الفعاليات، غير أني هذه المرة شدهت وسررت من أعداد الشباب المشاركين في الفعالية، إضافة إلى تنوع المبادرات والأفكار التي عرضت أثناء تلك الفعالية.

في فترة سابقة كانت فكرة الاعتماد على الذات ولو بأشياء بسيطة فكرة مهملة، بسبب ثقافة الاتكالية التي تحسنها الشعوب العربية في ظل حكوماتها النائمة، بل أن مساعدة الجيران كانت- بالنسبة للبعض- من اختصاصات قيم الجامع! والاحتياجات المعرفية العامة ترف لا يتقنه إلا المثقفون، وبين أتون ذلك كله بقي الانتقاد العقيم هو سيد الموقف في كثير من الحالات، فالحكومة هي سبب جهلنا! والحكومة هي سبب فقرنا!! والحكومة هي سبب مرضنا!! والحكومة هي سبب تخلفنا!!

لا ننكر أن للحكومة دور ضليع في كل ما سبق، لكن من غير اللائق لإنسان سوي كرمه الله بالعقل والقدرة أن لا يجيد سوى فن الانتظار، والانتظار حرفة الضعفاء والكسالى والمهملين.

من خلال المبادرات التي استُعرضت تفاجأنا من حجم القلة النوعية التي تمت في العقل اليمني، فالمواطن الذي أتقن فضل فن التذمر أصبحت له يداً جديدة تحب أن تكون حكومة أخرى من أجل الضعفاء الذين لا يعرفون عن أي حكومة نتحدث! ومثل تلك الأيادي البيضاء لم تنحصر في مجال ضيق، وإنما أثمرت كسنابل الله الخيرة، فانطلقت في بحر الكلمة، لتعلم وتثقف وتربي أجيالاً تنموا أيديها البيضاء دون كسل، والبعض توجه في جانب المعونات ليجمع ويعطي …ليمسح دموعاً ويرسم أملاً..، والبعض توجه إلى مجالات جديدة كالجانب النفسي ليزيل كل لبس انحشر في أذهان الناس بسبب الجهل الذي صار علماً، والبعض بدأ يمد يده المجردة لتنمو وتشرق ببياض الأعمال الأخرى، وحتماً سيأتي ربيع تلك الأكف الندية لترسم أزهاراً عربية في جبين الأوطان.

الكثير من الصعوبات قد تواجه الشباب أثناء رحلتهم لعالم العطاء، وأهم تلك الصعوبات ترتبط بالجانب المادي، ولكن كم كانت فرحتنا عندما عرفنا أناساً يجمعون مصروف الجيب، وينفذون الأطباق الخيرية من أجل مساعدة فقير يسكن في أقصى الحي، أو من أجل رسم فكرة على حائط عام كان في السابق مجرد مكان أصم يضفي مللاً لناظريه، أو من أجل أن يتبنوا فكرة توعوية من أجل الوطن.

حقاً ما أجمل أن نعرف أن لربيعنا العربي ألواناً جديدة،ليس بالضرورة أن تزهر باللون الأحمر، لكن يمكن أن يقتبس من السماء بعض بهجتها ليرسم بسمة في الكثير من الوجوه العابرة في وطن قد لا يحسن حفظ ملامح قاطنيه، ولكنه قد يفعل ذلك تجاه الأكف البيضاء.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
743

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
 آخر أخبار يمن برس
جماعة «الحوثي» تتعقب 4 من قياداتها فرت من جبهة نهم شرق صنعاء ..تفاصيل
التحالف العربي يعلن عن تشكيل لجنة لمتابعة طلبات المتضررين من الغارات في اليمن
في حادثة غير مسبوق.. الحوثيون ينتهكون الاعراف والاخلاق ويختطفون فتاة في عمران
النائب أحمد سيف حاشد يعلن اعتصامه في منزله ويكشف تعرضه لتهديدات بالاعتقال والاعتداء
من هو قاسم الكسادي الذي اختاره مؤتمر صالح بديلا عن لبوزة في المجلس السياسي ؟
الرئيس هادي يغادر الولايات المتحدة بعد أقل من 48ساعة على وصوله وتعتيم على طبيعة الزيارة
 
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©