الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / (ابتسامات)
إلهام الحدابي

(ابتسامات)
الأحد, 19 أغسطس, 2012 11:40:00 صباحاً

ربما اعتدنا ببشريتنا أن نمر أمام الأفواه الجائعة لنقرأ ابتساماتها المتسخة – بالفقر المدقع -بفتور، ونحاول أن نمرر شريط ملامحهم بسرعة حتى لا نزعج ضمائرنا المقتولة مع سبق الإصرار، وربما نقف أمامهم لوهلة ...فننظر إليهم بقرف...أو بخوف...أو بشفقة! لكن لا يوجد ثمة خانة لشعور آخر قد يتصف بالإنسانية أكثر منه بالبشرية التي نغرق فيها.

ابتسامة نحيلة هي كل ما استقبلتنا به والدة مشيد، وبأكف يمنية اعتادت الحياء منذ أزل التاريخ أن تأخذ هبات محسنين يزورنها في الرمضانات، وفيما سواه لا يتذكرون حتى لون بابهم، وزوجها الكهربائي لا يعمل إلا في مواسم احتياجات سكان الحي..

الابتسامة النحيلة تشكلت من مكان معيشتهم، فالغرفة الصغيرة -التي تحوي حماماً ومطبخاً في زواياها المختلفة- يشترك فيها خمسة أفراد في شظف العيش في ظل لمنزل يقع في قلب العاصمة دون أن يشعر به أحد!

ابتسامة خجلة قابلتنا بها ابتسام ذات الربيع المتفتح، والمتفوقة في مجالات عدة كالتنس والرسم واللغة الفرنسية التي تعلمتها بشكل ذاتي، كنا نتأمل تفاصيل جديدة للفقر في ذلك المنزل الذي يعود لعائلة فقدت معيلها منذ سنوات طويلة لتبدأ الأم رحلة الكفاح من أجل بنياتها الأربع، ابتسام أكملت الثانوية ولكنها لن تستطيع أن تكمل دراستها الجامعية حتى إشعار آخر، ومثل هذا الإشعار لن يأتي إلا إذا وجدت عملاً تستطيع أن توفر منه قيمة كتبها الدراسية، أثناء مغادرتنا ذلك المنزل المهترئ ودعتنا ابتسام بنفس الابتسامة لتخلق في أحداقنا ألف حسرة عن بسمة لهذه الفتاة لا تشرق إلا في زوايا ضيقة قد لا تعرف النور...

ابتسامة متسخة كانت عالقة في ملامح الرضيع سعيد، والذي يعيش مع والدته التي ترملت قبل عام لتحمل أعباء أطفال ثلاثة ، أكبرهم في سن الثامنة، تقطن هذه المكافحة بأطفالها في غرفة إيجار بأثاث لا يصلح للاستخدام الآدمي، وكأن تلك الغرفة محمية طبيعية للحشرات لكثرة تواجدها فيها، وبسبب الفقر المدقع يعتاد الأطفال أن يقرأوا حركة الصراصير فوق أجسادهم وفرشهم بشكل اعتيادي، فليس ثمة مكان يأويهم غير هذه الحجرة التي تختصر آلام ابتسامتهم المتسخة،لم يكن هناك مساحة لدموع في أعيننا، فقط قليلاً من الذهول، لأننا ولأول مرة نشعر بالتضاد الذي يعيشه البشر !

لم نكن نتخيل أبداً أنه إلى جوار منازلنا المكتملة بأساسيات الاكتفاء منازلاً لا تعرف ما معنى اكتفاء! ولم يكن يخطر ببالنا أن ثمة أحلام لشابة فتية لا تتعدى ألوان الفرشاة لترسم منزلاً من خيالها الخصب عل الأقدار تساعدها لتسكن فيه!

ولم نكن نجرؤ على التفكير بأن الصراصير ستكون بالنسبة للبعض كائنات مسالمة وأليفة! لأننا نسمع أصوات إخوتنا الصغار كيف تعلوا بمجرد أن يروا أحدها يتجول بشكل خاطئ إلى جوارهم، بينما هناك أناس يجاورونها بل ويعيشون معها!

تفاعل البعض من رجال الخير لتقديم بعض المعونات لتلك الأسر التي استطاعت أحداقنا أن تصل إليهم، لكن لا يزال هناك الكثير... الكثير منهم ... ممن يقطنون في العاصمة ولكنهم يمكثون في عواصم أخرى لا يعرفها الكثير منا.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
839

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
 آخر أخبار يمن برس
المخلافي : بحاح من دمر اقتصاد البلاد والحكومة تعالج الأوضاع بعد رحيلة
شقيق «عبدالملك الحوثي» يتدخل بمدرعات وقوات خاصة في «همدان» بعد اشتباكات بين قيادات حوثية
«أبو الزهراء الموسوي».. أهم شخصية إيرانية تشرف على مراكز عقائدية بصنعاء
المليشيا الانقلابية تُجبر مشائخ وأعيان المحويت على تجنيد أكثر من ألفي مقاتل
مواطنون في حجة يرفضون تجنيد أبنائهم تحت ضغط مليشيات الحوثي
مليشيا الحوثي تمنع أسر المختطفين في الأمن السياسي بصنعاء من إدخال ملابس الشتاء
 
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©