الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / ثقافة الألوان
إلهام الحدابي

ثقافة الألوان
الأحد, 02 سبتمبر, 2012 05:40:00 مساءً

الى فترة قريبة كنت مؤمنة بأن من الجيد أن نرى الصورة من المنتصف، بحيث لا يطغى عليها اللون الأسود أو الأبيض، حيث سيتلاشيان في الوسط لينتج عنهما الرمادي، ومثل ذلك اللون-على ضبابيته- سيكون أفضل من النظر من زاوية الأبيض فقط أو الأسود فقط.

حدث وأن تحدثت مع أشخاص حول مفهوم اللونية في النظر إلى الأشياء،كنت متمسكة برأيي في أن النظر من زاوية الأبيض أو الأسود فقط كفيلة بان تخلق الكثير من المشاكل بين الأشخاص، بينما النظر من الزاوية الرمادية على قتامتها كفيل بأن يخفف حدة تلك الاختلافات الجالبة للمشاكل إلى أقل درجة، لكن أحدهم عرض وجهة نظر جميلة خلقت لنظرتي زوايا خارج أطر الرمادي الذي أدمناه كواقع لنخفف من المشاكل التي تواجهنا بسبب الرأي.

تتحدث فكرته عن ثقافة جديدة منفتحة أجدى لتقليل مشاكلنا المتباينة، إذ أن الصورة في العصر الجديد تكتنف بكثير من الألوان الزاهية، ومع ذلك لا زلنا نحصر ذواتنا بالرؤية القديمة للاشياء، فلوني أخضر متماوج مع الأزرق، ولونك أبيض متمازج مع البرتقالي، ولونه بنفسجي بترجات لون الغروب، ولونها أصفر متمايل مع حمرة الشفق، وهكذا لكل منا اللون الذي يفضله للأشياء والأفكار، لذا ليس من الضروري أن نرى السماء فقط بلون الغروب ،وليس من الطبيعي أن نلون أشياء وأفكار الآخرين وفق أهوائنا، وليس من العقل أن نؤطر أنفسنا بألوان الحياد درءاً للمشاكل، فما أجمل تلك الألوان التي تعبق بها أرواح الآخرين وارواحنا وما أجمل أن نقتبس منها بعض الشيء لأفكارنا ونظراتنا لترتسم بحلة أكثر جمالاً مما عرفناه.

الكثير من الفوائد سنجنيها كأفراد وكمجتمع إذا سعينا لتطبيق هذه الثقافة ، لكن إذا بقينا محصورين في إطار الأبيض أو الأسود أو الرمادي، ستبقى شخوصنا تراوح مكانها دون أن تخطوا خطوة مثلى نحو ما تبتغيه، لأن الالتزام بزاوية واحدة للرأي يفسد الفكر والحوار والعلاقات.

إذا انتشرت هذه الثقافة بشكل كبير، ربما نستطيع أن نقرأ لغة التسامح الحقيقي بشكل أكبر، وربما نستطيع أن نتمعن في لغة الأشياء ، ونعرف أي لون يمكنه أن يلطخ الصورة، وأي لون يمكنه أن يزيدها بهاءاً.

بإمكاننا من خلالها أن نعبر عما نريد ويعبر الآخرون عما يريدون دون أن نفسد للود قضية، لأن ثقافة الألوان بتدرجاتها كفيلة بأن تخلق واقعاً أفضل.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
790

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
 آخر أخبار يمن برس
المخلافي : بحاح من دمر اقتصاد البلاد والحكومة تعالج الأوضاع بعد رحيلة
شقيق «عبدالملك الحوثي» يتدخل بمدرعات وقوات خاصة في «همدان» بعد اشتباكات بين قيادات حوثية
«أبو الزهراء الموسوي».. أهم شخصية إيرانية تشرف على مراكز عقائدية بصنعاء
المليشيا الانقلابية تُجبر مشائخ وأعيان المحويت على تجنيد أكثر من ألفي مقاتل
مواطنون في حجة يرفضون تجنيد أبنائهم تحت ضغط مليشيات الحوثي
مليشيا الحوثي تمنع أسر المختطفين في الأمن السياسي بصنعاء من إدخال ملابس الشتاء
 
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©