الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / لغة يحبها الوطن
إلهام الحدابي

لغة يحبها الوطن
الجمعة, 02 نوفمبر, 2012 04:40:00 مساءً

يقول الوزير فلان، كما يقول رئيس ذاك الحزب، ويؤكد السياسي أنه....

لقد مل الوطن تلك اللغة الروتينية، وكأننا لن نعيش إلا إذا تنفسنا وتذوقنا وعشنا في السياسة، وبغير ذلك لن نغير من واقعنا شيئاً،ويبدوا أننا لإدماننا لغة السياسة صرنا نتخاطب بها حتى مع ذواتنا والوطن، غير أن الوطن حقاً لم يعد يستطيب تلك اللغة كما لا زلنا نفعل حتى اللحظة، الوطن يحب لغة العمل وليس معادلات المصالح التي تعتمدها لغة السياسية كقواعد لانطلاقها والاحتراف بها.

الوطن يريد أن يتحدث بلغة جديدة، لا تبرر الدم، ولا تؤصل الأحقاد كما قد تفعل لغات كثيرة، إنه يريد أن يتحدث بلغة السماء عندما تنتشي بزرقتها الفضية إذا ما أمطرت، ويريد أن يبتسم كوجه الشمس لأولئك القابعين خلف الكراسي أو في الأرصفة على حد سواء، ويريد أن يضحك كرائحة الزرع في يد الحصاد، ويريد أن يثرثر كأم مع طفلها لتشعره بالحميمية، إنه يريد أن يتحدث إلينا بلغة الألوان، التي تحسن رسم كل تلك الملامح إذا اقتضت الحاجة،ولذا كل من سيتحدث للآخرين بهذه اللغة سيحبه الوطن ، ويصطفيه ليكون من المقربين.

كما يحب الوطن التأمل في لغات تلك الملامح الفتية، التي استطاعت أن تعيد بناء قصة التاريخ، فلم تنتظر معجزة من السماء لترزقها الحرية، بل شدت سواعدها لتنال حريتها من الجمود الذي غلفها لعقود تارة باسم الوطن وتارة بأسماء أخرى، يحب أن يقرأ لهفتها للحظة الانعتاق، ويحب أن يتأمل بسمتها إذا ما أشرق هو في أحداقها لحظة ما، ويحب أن يقرأ ألمها ودموعها ليشاركها الحزن أمام دم مسفوح من أجله، إنه يحبها لأنها تتحدث لغتها بصدق، فهي لا تكذب بشأن غضبها كما يفعل الساسة، ولا تبالغ في حزنها كما يفعل المزايدون، ولا تنتقص من حق أحد لأنها تؤمن بأن الوطن مساحة كبيرة تتسع لكل تلك الملامح بتبايناتها.

واللغة الثالثة التي يعشقها الوطن، هي لغة العمل التطوعي الذي أهملناه لسنين، فصرنا لا نتقن إلا فن النقد الجائر للدولة ولعامل النظافة وللمعلم وللبائع على حد سواء،ونهمل ذواتنا التي استطابت الركون واعتادت رمي المخلفات كجزء من ثقافة وطنية خاطئة، كان الوطن يبتسم كلما مر شاب بلافتة تبحث عنه في أحد المسيرات، كما كان يبتسم أكثر كلما مر شاب وبيده مكنسة لينظف الحي ويعاون عمال النظافة، أو يأخذ زرعة فيغرسها في صدر الشارع لترسم ابتسامة حقيقية للوطن، أو يبسم لطفل ألقى كيس حلواه ثم يرفعها أمامه ليتعلم أين مكان المخلفات بالضبط، تلك الأكف الفتية استطاعت أن تتحدث اللغات التي يحبها-حقاً- الوطن.

وفرشاة حرة هي أحد تلك السواعد التي أحبت الوطن وأحبها الوطن، لأنها صارت تتحدث بذات اللغة التي يريد الوطن التحدث بها، شكراً لكم يا فريق فرشاة حرة، لأنكم أتقنتم لغة الألوان بسواعدكم الفتية وساعدتم الكثير من غيركم ليتعرفوا على جمال تلك الحروف ويبدأوا بالتخاطب بها، ليس مع الوطن وحسب ، وإنما مع كل ما يحيط بهم.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
830

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©