الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / العقدة المبتورة
إلهام الحدابي

العقدة المبتورة
الاربعاء, 24 يوليو, 2013 12:33:00 مساءً

أنا مسلمة، أبي وأمي مسلمين، إخوتي وجدي وجدتي أيضاً، حينا جميعه مسلم...

حكت لي جدتي قديماً أن يهوداً طردوا من وطنهم لأنهم يحملون زنانيراً طويلة، ولم تقرأ لنا معلمة التربية الإسلامية أن محمداً قد أجلى اليهود إلا بعد أن هموا برمي صخرة كبيرة على رأسه..

صديقتي في الثانوية مسيحية تحب محمد وعيسى وعلي صالح،كما تحب صاحب الخبز التعزي ونظيره العدني الذي يبيع الشاي أسفل حيهم.

صديقتي الأخرى تحب عبد الناصر كثيراً وأنا أحب حسن البنا، وابنة جيراننا تحب جيفارا وتعلق صوره في دولاب ملابسها، وأختها الصغيرة تحب تامر حسني وأمها تحب عبد الحليم حافظ، وبائع الخضار يحب الزنداني.....

جيراننا الجدد يحبون حسن نصر الله، فيم بعد بدأوا بحب حسين بدر الدين الحوثي...

قرأت كتاباً ما يقول أن الحب يمكنه أن يحل الكثير من المشاكل، لكن المشكلة الوحيدة التي لا يمكن للحب أن يحلها هي( حب الكره)، هذه العبارة المتشظية هي التي جعلت من لفظة الإسلام دين للدولة أم للشعب عقبة لا يستطيع جمل الحوار أن يتعداها، فكل الأطراف بدأت تمارس قاعدتها بالحب بطريقة معكوسة، فبدلاً من أن ترى ذلك التنوع الجميل الذي يزخر به اليمن وتجعله قبلة لها بعيداً عن اللفظة التي يمكن أن تسمح بعصور حروب تترية لا يوجد فيها هولاكو ولكن يوجد فيها العرب الذين لم يفهموا بعد أن العدو الخارجي أهون بكثير من أن نصبح نحن مواداً دسمة لحروب بعضنا البعض!

كل طرف يحب شريعته وطريقة تفكيره ويقاتل من أجل أن تضمن تلك اللفظة الوجود له في الفترة القادمة دون شراكات حقيقية، والبعض الآخر يسعى لأن يمزق آخر روابط الشراكة الهزيلة التي كانت تجمعه ببعض الأطراف من أجل أن مواقف سياسية لن تشرفه في التاريخ..

لا يهمني حقاً أكان الإسلام دين للدولة أو دين للشعب، لكن كل ما أخشاه هو أن البعض يسعى لأن يدخل المذاهب كجزء من التعامل بين الجيران!فيصر على أن يكون الإسلام دين للشعب...اتساءل : ما مصير صديقتي اليمنية المسيحية؟ وما مصير يهود اليمن! سيكونوا أمام خيارين أحلاهما مر...إما وطن بلا هوية...أو هوية بلا وطن.

كما أخشى أن تصبح الصلاة في المسجد نوعاً من الانتحار بحيث أصر على أخي ليصلي في المنزل بدل التفكير من أن يعود لنا مجرد جثة تقيد ضد مجهول!

وأخشى أيضاً أن تصبح صنعاء مكة، وسكانها كفار قريش، فلا ندري متى يمكن أن نعيد فتحها ،أو نكتفي بالقتال من أجل الأصنام الجديدة التي ألهناها بعناوين مختلفة،رجال الدين، اليساريين، تقديس الفكرة، الوطن، الإنسان..إلخ

كل شيء له قيمة محددة، ولا يمكن لشيء أن يكون مقدساً حتى الوطن،فالوطن قيمته من قيمة سكانه، الشيء الوحيد المقدس فيه هو(دمه) فهل نعي ذلك!

كان الدين الإسلامي هو مصدر التشريع سابقاً وكنت أتحدث إلى صديقتي المسيحية بنوع من الأريحية ، وأبحث عن اليهود في اليمن وأود أن أصادق أحدهم..وإلى اللحظة أحب صديقتي الزيدية وأتفهم الحوثية ، وأصادق الناصرية والاشتراكية والإصلاحية...فجميعهم يملكون روابط أهم بكثير من تلك الأفكار التي تصبغهم...

ما يربطني بهم هو علاقة الإنسان بأخيه الإنسان، وهذا ما دعى له الإسلام.. الذي حرص على الشعور حتى بالجمادات.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
837

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
 آخر أخبار يمن برس
«الحوثي» يستعد لمحاكمات جماعية لأتباع صالح تمهيداً لتغيير الخريطة السياسية لصنعاء
محافظ تعز: الإمارات هي السبب في تعثر المعركة والتحالف العربي لا يدعم القوات الحكومية في المحافظة
مليشيا الحوثي تقتحم مستشفى جامعة العلوم والتكنولوجيا بصنعاء وتحاول إغلاقه
تحطم طائرة إماراتية في اليمن جراء خلل فني ومقتل طيارين
شلال شايع يفرج عن الأمين العام المساعد لحزب الإصلاح ويقدم له الإعتذار
المخلافي : بحاح من دمر اقتصاد البلاد والحكومة تعالج الأوضاع بعد رحيلة
 
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
2  تعليق



2
الحل بسيط
Wednesday, 24 July, 2013 01:16:27 PM





1
الحل بسيط
Wednesday, 24 July, 2013 01:11:06 PM








أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©