الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / "لماذا أنا لوحدي يا إبراهيم..!"
عبدالله الخراز

"لماذا أنا لوحدي يا إبراهيم..!"
السبت, 31 أغسطس, 2013 02:40:00 مساءً

هاجمني هجوماً لطيفاً بحلمه وخجله المعتاد ليسألني قائلاً:-
“لماذا تمشي وحيداً؟”

توقف لساني عن الجواب لأطلق لفكري العنان ليبحث عن الإجابة بنفسه ويخاطب فيها نفسي.!

تركته ليبحث عن الجواب دون رقيبٍ يرغمه, أو بيئةٍ قد تغير مساره.

أعدتُ السؤال إلى سائله في ذاتي وقلتُ: “لماذا أنا لوحدي يا إبراهيم..!”

بدأتُ بعدها أُحدِّث نفسي إلى أن يُعيرني الفكرُ جوابه..!

حينما يبتعد الإنسان عن الوحدة إنما هو يتجرد من أجمل ما يزين إنسانيته وهي الاجتماعية والمخالطة فلم تمشي وحيداً رامياً بعباءة الإنسانية محتفياً بالوحدة متجولاً في أفياءها “لوحدك” لعل الفكر تيقظ منفعلاً يخاطبني ويقول:-

“لست أنت من تجرد من عباءةٍ إنسانية فالكثير اليوم قد انشق عن الإنسانية بكاملها. لم يمشِ وحيداً فحسب بل افتعل الوحدة بين أقرانه, وأعدم الإنسان من ذاته وذواتهم. هم من قلّدنا قلادة اللاإنسانية بتجردهم منها, هم عاثوا في حياة الإنسان كثيراً, عصرنا هو عصر افتعال الوحدة, ونكسة مبادئ الإنسانية..

“أنت لوحدك!!”..ليس غريباً فالكل تخلى عن الكل والجزء بدا تائهاً بين غرابات الجميع..الكل وحيداً, الكل يفتقد ويفتقر, الكل يبكي, والكل يتخلى, فلا عزاء لمن ارتحل وحيداً فهو يطبق قانوناً أجبرته الظروف عليه..”

أوقفتُ فكري بعدما سرد لي حكايةً يصفها بـ”الواقعية” وهي في جورب اليأس والإحباط ملتوية قد يكون كلامه صحيحاً ولكن أتذكر عندما سألني إبراهيم عن سبب وحدتي سألته بل وألصقت التهمة عليه قائلاً:-
وأنت تجول لوحدك أيضاً فلم تعاتبني على شيءٍ تفعله أمامي! فأجاب: لا إنني “أنتظر” صديقي في داخل ذلك المحل..!
“ينتظر”..فهل يمكن أن يكون الانتظار جواباً عن السؤال! فلنسأل الفؤاد لعله يعقل.!

أجاب الفؤاد قائلاً:-
“الكل اليوم ينتظر الكل, الكل يرقب المعونة والإغاثة من الجميع, الكل يطلب ويطالب,الوحدة ليست تجرداً من الإنسانية محضاً كما تظن فالوحدة انقسامٌ جزئي عن عالمٍ قد يضج بالترهات, يضج بالمظالم والصرخات, العالم قد يئن..فيبتعد الإنسان لكي يتوحد مع فكره وقلبه ونفسه فالكل بحاجةٍ لوحدةٍ تقيه شر نفسه والحياة, تعزز من قدرات ذاته أمام الحياة, قد ضج العالم باستمرار وأنت جزءٌ من العالم أو جزءٌ من الضجيج فأين الطريق السوي من المعوج؟ أين مكانك في هذا الضجيج..! هل أنت صانعٌ له, أم مبتعدٌ عنه, أم تائهٌ قيه..؟!
كن لوحدك..لأنك رأيت مافي هذا العالم كثيراً, رأيت ما يحمله من مظالم, رأيت الجثث والدماء, رأيت المطالب والجحود, رأيت كل هذا ولم ترَ نفسك بينهم..!

قسوة الحياة أحياناً تُغفل الإنسان عن مكانته الإنسانية بين أوساط أمته فقد يُفتتن بمن يكذب ويقتل ويظلم, وقد يتجرع الظلم أو يتجرد منه..
فالوحدة هي من تُعيد ذاكرتك مع الحياة..!

خاطب ذاتك وناقشها في مظالم أمتك أين المظلوم فأنصره, أين الظالم فأنهره, أين الله فأسيرُ إليه..؟!

الوحدة ليست عدوَّاً للإنسانية بل هي وسيلةٌ لاكتشاف الذات, لذى لا تكن مكتئباً مما يحصل حولك بل عندما ترى هموم أمتك لا تُطل الوقوف وعد إلى نفسك وروّضها لكي تكون صالحةً لإبراء الجرح, وصالحةً لإبراء الذمة, ومصلحةً في تأدية الأمانة..!

وأخيراً: اشكر إبراهيم على السؤال..!”

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
853

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©