الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / ضد عزرائيل
وليد تاج الدين

ضد عزرائيل
الأحد, 02 ديسمبر, 2012 08:40:00 مساءً

من قتل الرئيس الحمدي, من قتل الرئيس الغشمي, من قتل المناضل جار الله عمر ومن قتل رفاقه من قبله, من قتل شباب الثورة, من قتل عبد العزيز عبد الغني, ومن فجر جامع النهدين, من قتل الحلم بالمدنية, من قتل الوحدة ومن قتل الريال, ومن يقتل الجنود والضباط يوميا, ومن يقتل أنبوب الغاز ويفجر أنبوب النفط ويطيح ببرج الكهرباء, ومن يفجر الاحتفالات ويعتدي على الفعاليات ويجند الدراجات النارية لأعمال الإجرام؟

كل يوم نسمع عن لغز جديد وضحية جديد ينضم إلى قائمة ضحايا المجهول وبنفس مستوى الغموض وبنفس علامات التساؤل والاستغراب والحسرة وبكل بساطه يقيد الحادث ضد مجهول ويقفل إلى الأبد, أما نحن فنستقبل الخبر ببرودة ونهمل البحث عن الحقيقة ونجري وراء الشائعات التي يشيعها كل طرف خدمة لتوجهاته ونقمة على خصومه ونتأثر دوما بالأقرب إلى قلوبنا, وهنا يرى كل مقتدر ضرورة أن يشكل سياجا امنيا خاصا به وهذا بحد ذاته تحدي جديد في وجه الدولة الضعيفة العاجزة.
لم يَصدُق حدسنا ولو مرة واحدة فنحن رهن لعواطفنا وتعصباتنا وتحالفاتنا ولسنا رهن للحقائق, ولم تنجح مؤسساتنا الرسمية المعنية بإقامة العدل وتحقيق المساواة ولو لمرة واحدة في تقديس الحقيقة وكشف الفاعلين, ولم يعود الحق لأصحابه ولو لنصف مرة في هذا الوطن المسكين, احد أسباب ذلك أننا نعيش تحت رحمة قيادات جاءت بتعيينات شخصية وتعمل بولاءات حزبية وتسخر خدماتها وفقا لذلك, هم عبيدا لمن عينهم ومنحهم هذه المناصب وليسو خدما للشعب كون التعيين لم يأتي من الشعب وكون الرقابة ليست من الشعب بل من أربابهم, وبالتالي فالحقيقة ليست مبتغاهم طالما وأن المناصب ليست تكليف وطني لهم بقدر ما هي هبات يمكن انتزاعها منهم في حال الإخلال بشروط الحصول عليها, خاصة وأنهم منحوا مالا يستحقوا في وقت يحرم منها من يستحقها وهذه النقطة الأهم التي يجب وضعها في حسبانهم.

يعيب على النخب والقوى المؤثرة أنها جزء من الغموض وهي لا تريد للشعب أن يعرف الحقائق كونها صادمة جدا, وما يهم هذه القوى هو مصالحها أيا كانت الوسائل, وقد وجدت هذه القوى البيئة المناسبة لتوسيع هذا النفوذ خاصة مع غياب الدور المجتمعي الفعال للحد من عنجهية هذه القوى, وعلى الرغم من نشوء بعض الكيانات والمنظمات المهتمة بالحقوق والحريات إلا أن غالبيتها للأسف لا تقل سوءا عن الأجهزة الرسمية, فهي تمارس الحزبية ويبحث أصحابها عن الشهرة والمصلحة وتسخر طاقاتها وإمكاناتها للمكاسب الضيقة لا للقضايا الإنسانية, وقامت هناك جهود شخصية من قبل حقوقيين وصحفيين وناشطين للوقوف ضد هذا النفوذ والعبث وكان لها تأثيرا اكبر من دور بعض المنظمات الشكلية, إلا انه وفي مراحل معينة تم قمع تلك الجهود وأصبحت جزءا من قصة الظلم والقمع, ولم تجد هذه الجهود من يحميها من أيدي البطش والانتقام.

سيكون على الأجهزة الأمنية أن تقيّد هذه القضايا ضد عزرائيل, على الأقل ليقتنع الناس أن دولة بإمكانياتها وأجهزتها استطاعت معرفة الفاعل في كل مرة, وخاصة أن عزرائيل مطلوب امنيا يصعب القبض عليه وبالتالي تكون الدولة معذورة ولا لوم عليها لأن الأمر خارج عن سيطرتها, والى الأمام يا عزرائيل.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
792

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 




الخبر بوست
 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©